شبكة ليبيا التعليمية

منتدى علمى اسلامى تربوى موسوعة علمية كبيرة لكل ما يحتاجه طالب الصف الثانوى من حلول تمارين وملخصات وعروض بوربيت . مشاكل الطلاب والشباب . مواضيع اسرية وتربوية . مقتطفات متنوعة فى العلوم الفيزيائية والهندسية والكيميائية والفلكية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بالجميع

شاطر | 
 

 الدراسة عن بعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الذره
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 336
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: الدراسة عن بعد   الثلاثاء مارس 30, 2010 1:39 am

السلام

و هذا ايضا موضوع جميل عن الدراسة عن بعد من نفس المصدر و لذلك قمت بفصلهاما في موضوعين مستقلين :


نظام التعليم المفتوح والتعليم عن بعد

أولا : نشأة الجامعة العربية وفلسفتها ودورها في زيادة فرص التعلم دون الحاجة إلى ترك الوظيفة :-

ينتشر بالعالم العربي التعليم القائم على الدراسة بالمنزل دون الحاجة للحضور الى المؤسسة التعليمية وماهو يطلق علية ( التعليم بالانتساب ) من حيث دراسة المواد الدراسية بالمنزل بعيدا عن مقر الجامعة وخارج دولة المقر ، ويجري تقييم تحصيله الأكاديمي في نهاية العام الدراسي عن طريق امتحان كتابي فلا حضور ولا لقاءات تعليمية ولا مشرف للمادة الدراسية سواء النظرية أو العملية فهو نظام عقيم تقع مسئولية التعليم على الطالب بنسبة 100% .

أما التعليم عن بعد فهو عبارة عن نقل عملية التعلم إلى منزل الطالب بدون الحاجة الى انتقال الطالب الى المؤسسة التعليمية ذاتها ، وتكون سرعة التقدم في المادة الدراسية حسب ظروف الطالب وأوضاعه ، والهدف منه هو التطوير الوظيفي ورغبة في اثبات الذات .

أما التعليم المفتوح فهو يتيح فرص التعلم لكل راغب وقادر عقليا وعلميا ومعرفيا بغض النظر عن السن ومكان الاقامة ومدى تفرغه للدراسة المنتظمة ، وعن قدرته على حضور الدروس والمحاضرات ومشاغل العمل في حرم الجامعة وعن سرعته وأسلوبه في التعلم .
فالتعلم المفتوح لا يشترط معدلا معينا أو الحضور المتواصل للمحاضرات المباشرة الا بنسبة 25% ولا يشترط عمرا معينا أو جنسا معينا وهو يلغي الحدود بين البلدان .

والتعليم المفتوح يلتقي مع الأنظمة التعليمية الأخرى المفيمة في الأهداف العامة التي تسعى الاى تحقيقها وهي توفير فرص التعلم والتعليم أمام الأجيال المتلاحقة ونقل المعرفة إليهم وتطوير قدراتهم ومهاراتهم بما يمكنهم من دخول الحياة ومجالات العمل باسهام أكبر وانتاجية أعلى تنعكس عـلى مسيرة التنمية الشاملة والتقدم الواسع للمجتمع .

التكنولوجيا بالتعليم المفتوح :-
في النصف الثاني من القرن العشرين نتيجة للتطورات الهائلة في المعرفة العلمية وتفجر الثورة الصناعية طرأ ت الكثير من التغيرات على وسائل الاتصال والتواصل ، وتكنولوجيا التعليم ليست بمنأى عن هذه التطورات فتأثرت بها حيث كان لظهور الهاتف والفاكس والبث التلفزيوني إلى زيادة فرص التعلم والاتصال بين المعلم والمتعلم وكان لظهور شبكة الاتصال الدولية ( الانترنت ) والبريد الالكتروني والبث الفضائي أثره الكبير في انتشار هذا النوع من التعليم ومنافسته للتعليم التقليدي وكذلك انخفاض كلفة هذه الوسائل وكلفة انتاجها وانتاج الوسائط التعليمية المتمثلة في الاسطوانات المدمجة السهلة التخزين ومنافستها للكتاب التقليدي .
كما كان لتنظيم الجامعات المفتوحة لمحاضرات وورش ومشاغل عملية مباشرة أثر كبير في زيادة فرص التواصل بين المعلم والمتعلم وبالتالي اضفاء نوع من الفاعلية على التعليم المفتوح بعكس التعليم عن بعد الذي لا يوفر هذه الفاعلية ، فهو يتبنى سياسة التعلم الذاتي .

عناصر التعلم عن بعد :-
1- التباعد بين المعلم والطالب : لا يلتقي الطالب مع المعلم في نظام التعليم عن بعد و لا يحضر الطالب للمؤسسة التعليمية لحضور اللقاءات والمحاضرات التربوية .
2- حرية الطالب في دراسته ومتابعته للتعلم عن بعد بدرجة تفوق التعليم التقليدي الذي يتقيد بأنظمة المؤسسة التعليمية التابعة لها .
3- استخدام العديد من وسائل الاتصال المتنوعة بعكس التعليم التقليدي المتمركز في اللقاءات المباشرة .
4- عقد لقاءات فردية أو على شكل مجموعات ، بين الطالب والمعلم في المراكز الدراسية التابعة للجامعة حتى بالعطل الرسمية .
5- الاسهام في تصنيع المادة التعليمية مما يفح آفاقا واسعة للافادة منها في برامج التعليم والتدريب التقليدية.
6- التعليم عن بعد يختلف عن التعليم بالانتساب ، فالتعليم عن بعد يستخدم العديد من الوسائط في العملية التعليمية وبعض اللقاءات المبرمجة المتفرقة ، أما الانتساب فيعتمد فقط على المواد المطبوعة من قبل المؤسسة التعليمية دون عقد لقاءات بين المشرف والطالب .

ديمقراطية التعليم عن بعد :-
تعني توفير فرص متكافئة للتعليم للجميع ولكل مستعد وقادر عليه بغض النظر عن السن والجنسية والمعتقد ومكان الاقامة ، وهو بالتعليم عن بعد يعني توفير فرص متابعة التعلم لكل من فاتته الفرصة .

أبعاد ديمقراطية التعليم :-
الأول : بعد اجتماعي : التعلم للجميع دون تمييز بين الأجناس .
الثاني : بعد كمي : التعليم يكون قادرا على استيعاب كل منهم في سن الدراسة والراغبين لها .
الثالث : بعد نوعي : تجدد المناهج وتطويرها حسب مقتضيات العصر ومتطلبات المجتمع .

امكانيات التعليم عن بعد :-

يمكن تعليم جميع التخصصات والموضوعات في كافة المستويات ويستوعب أكبر عدد ممكن من الدارسين .

خصائص نظام التعليم عن بعد :-
1- قادر على تلبية الاحتياجات الاجتماعية والوظيفية والمهنية للملتحقين به .
2- قادر على تحسين نوعية التعليم في البلاد العربية .
3- قادر على استثمار التقنيات الحديثة .
4- انخفاض التكلفة التعليمية لهذا النمط من التعليم .
5- يوفر الدافعية للتعلم والمرونة في بيئة التعليم .
6- يتجاوز الكثير من العوائق التي تحد من الالتحاق بالتعليم .
7- يوفر فرص دراسية لمن هم فوق 23 سنة بعكس الجامعات التقليدية التي توفر فرص للأفراد من سن 18 – 23 سنة .
8- تنمي عادات حميدة مثل الاعتماد على النفس والتعلم الذاتي .

مقارنة نظم التعليم التقليدية ونظام التعليم عن بعد :-
التعليم التقليدي التعليم عن بعد
1- المنهج يتبع جدول زمني محدد 1- المنهج يلبي احتياجات المتعلم
2- التسجيل حسب تواريخ محدده 2- التعلم حسب سرعة الطالب
3- الطلبة أعمارهم محددة 18 – 23 سنة 3- الطلبة اعمارهم مختلفة
4- الكل يتعلم بنفس الطريقة 4- التعلم بطرق متعددة
5- التقويم مستمر في غرفة الصف 5- التقويم في ختام البرنامج
6- المتعلم متلقي 6- المتعلم فاعلا راشدا
8- التعلم تلقيني تقليدي 7- تعلم وتقويم مستمر وذاتي

وسائل التعلم بالجامعة المفتوحة :-
يتبني نظام التعليم المفتوح وسائل التعلم المستخدمة في نظام التعلم عن بعد ، إضافة لهذ فهو يتبنى وسائل التعلم في نظام التعليم التقليدي والتعليم بالانتساب وأنظمة التعليم الأخرى ويحقق ما يسمى بالمنحنى التكاملي ( المنحنى التكاملي متعدد الوسائط والقنوات ) وهو ينقسم إلى :

الوسائط المباشرة :-
1- اللقاءات الصفية المباشرة .
2- اللقاءات الفردية المباشرة ( الساعات المكتبية ) .
الوسائط الشبة مباشرة :-
1- المؤتمرات التلفزيونية .
2- المحادثات الصوتية .
3- التحادث عبر الانترنت .
الوسائط الغير مباشرة :-
1- المواد القرائية المطبوعة .
2- المواد المسموعة .
3- الصور المرئية .
4- الانترنت والبريد الالكتروني .

نماذج عالمية لمؤسسات التعلم عن بعد والتعليم المفتوح :-
البداية كانت عام 1950م في ألمانيا الديمقراطية وبعد 19 عام ظهرت في بريطانيا الجامعة المفتوحة ، ثم تضاعفت بشكل كبير في السبعينات والآن يوجد أكثر من 250 جامعة ، وهذا الازدياد راجعا لما حققته الجامعات من نجاح شجع الأخرين على تطبيق التجربة في بلدانهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://study-desk.ahlamontada.net
 
الدراسة عن بعد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ليبيا التعليمية  :: منتدى تربوى اسرى-
انتقل الى: